209 مشاهدات
هل اضطرابات الغدة النخامية يمكن علاجها؟ حيث أنني أعاني من عدم انتظام هرمونات الغدة النخامية ما أدى إلى عدم إفراز الخصيتين لهرمون التستسترون فلم يظهر لي شارب او لحية أو شعر في جسمي وقلق بشأن الانجاب مستقبلاً. أريد الإجابة على هذه الأسئلة (هل من الممكن معالجة اضطرابات هرمونات الغدة النخامية أم أن علاجها لا يجدي نفعاً؟ وهل إذا تمت معالجتها يصبح بإمكاني الإنجاب؟ وكم مدة العلاج اللازم لكي أنتهي من هذه المشكلة؟ وهل العلاج سيؤدي لظهور اللحية وشعر جسمي؟ لأنني أشعر بالحرج من هذا الشي) الرجاء الإجابة على كل الأسئلة التي طرحتها.. شكراً على هذا الموقع الأكثر من رائع
بواسطة

1 إجابة واحدة

0 تصويتات

بالنسبة لسؤالك عن اضطراب هرمونات الغدة النخامية  يتم علاج هذا الامر بطريقتين أما بالتدخل الدوائي( باستخدام المعوضات) أو الجراحي (في حالة وجود ورم )ويتحدد ذلك من قبل الطبيب المعالج، والوقت في هذا يحكم به الطبيب المعالج طبقا للحالة وماتحتاجه من وقت ، أما عن نقص هرمون التستسرون الذي يسبب لك الاحراج فان العلاج كالتالي عن طريق أخذ الهرمونات البديلة ، و إما على شكل شكل حبوب او حقن او لصاقات موضعية  فانها ستعالج هذه المشكلة وستظهر عليك علامات البلوغ ، أما عن مشكلة الانجاب فبعد معالجة الغدة النخامية ومشاكلها فلن يكون هناك مانعا للانجاب ان شاءالله شفاك الله وعافاك 

بواسطة (20.8ألف نقاط)

اسئلة متعلقة

1 إجابة
143 مشاهدات
سُئل يناير 12، 2018 بواسطة أم محمد
1 إجابة
78 مشاهدات
سُئل فبراير 19، 2018 بواسطة الباحثه عن امل
1 إجابة
86 مشاهدات
سُئل يناير 10، 2018 بواسطة Omnia
0 إجابة
45 مشاهدات
سُئل فبراير 19، 2018 بواسطة مجهول
1 إجابة
127 مشاهدات
اسألينا موقع للمرأة العربية نهتم بكل ما يهم المرأة العربية. نجيب علي أي تساؤل يتم طرحه بواسطة أحدث أراء الخبراء وأدق المعلومات .